تأسس موقع ميسان ماسة العراق بجهود فردية لبيان تاريخ محافظة ميسان ويعد اول موقع للمحافظة نشر على صفحات الويب بتاريخ 3/1/2005
موقع عام يتحدث عن محافظة ميسان الماضي والحاضر والمستقبل الموقع الاول على صفحات الانترنت للمحافظة ztch25@yahoo.com الموبايل 009647703229521 رأيكم يهمنا جدا لا تبخلو بالاتصال بنا

ميسان ماسة العراق


اعداد الاعلامي زياد طارق جايد مدير المركز الثقافي في ميسان نفخر باننا اول من اطلق اسم ماسة العراق على ميسان


Google
ميسان ماسة العراق@ يرحب بزواره الكرام@ اول موقع على صفحات الانترنت لمحافظة ميسان انشيء بجهود فردية دون مساعدة اي شخص او جهة معينة@ المواضيع المنشورة بالموقع تعبر عن اراء كتابها وليس تعبر عن راي ا لموقع ztch25@yahoo.com موبايل 009647703229521 الاتصال بنا

07‏/11‏/2011

من أمسيات المجالس الثقافية البغدادية .. ( 2 )


من أمسيات المجالس الثقافية البغدادية .. ( 2 )

داود عبدالرحيم الرحمـاني

24 \ 10 \ 2011

كانت أمسية مميـّـزة تلك التي التأمَ فيها أعلام مجالس بغداد الثقافية مساء الأربعاء 24 شباط 1999 في مجلس الدكتور رشيد العبيدي الذي كان ينعقد مساء كل اربعاء في مكتبة المرحوم حمدي الأعظمي في محلة السفينة \ الاعظمية, وما ميّز تلك الامسية هو ان المحاضر كان د.نعمة العزاوي والمحاضـَـر له هو د. محمد مهدي البصير ومدير الندوة هو د. رشيد العبيدي وهم من كبار أساتذة اللغة .
. وما ميّزها أيضاً هو ذلك الحضور البائن بالرغم من خطورة التجوال في بغداد مساء ذلك اليوم لكثرة ما سمعنا من صفارات الانذار حيث الطائرات الأمريكية كانت تصول وتجول في أعالي سماء العاصمة معكّرة صفاء تلك الأمسية الربيعية ... الدكتور العبيدي وبإسلوبه الساحر المشبع براقيات الجمل والتعابير اللغوية المنـتـقاة  قدّم للدكتور العزاوي وقدمه معلناً ابتداء الجلسة ... حيّـانا المحاضر ودخل في موضوعه ونحن نصغي بانتباه بالغ, فمن ذا الذي لا يسحره اسلوب العزاوي المميّز وصوته الجهوَري الرخيم الذي يضاهي بقوته ونقاءه أصوات أشهر المقرئين أو المنشدين .. ثم جال في شخصية البصير ولغته ووطنيته وتاريخه النضالي ثم عرج على ما لم نكن نسمع به من اخباره حين فاجأنا بأن البصير قد تخلّى عن النضال ( حيناً ) في منتصف ثلاثينيات القرن المنصرم .. كانت المحاضرة والمحاضِر والمحاضـَـر له والمقـدِّم ومداخلات الحضور من الدسامة ما جعلت من تلك الأمسية..أمسية الأماسي لذلك الموسم.. أنهى المحاضر حديثه قائلاً:-

ولعلَ أشهروأروع قصيدة له حافلة بالمعاني الوطنية والتضحية والفداء ألقاها في جامع الحيدر خانة بعد إعلان الثورة العراقية في 30 حزيران عام 1920 وكانت بعنوان ( لبيك أيها الوطن ) .. يقول فيها :ـ
إن ضـاق يا وطـني عَـليَّ فـضـاكــا
فـلـتـتـّــسِـع بـي للأمــام خـطـاكــــــــا
أجـرى ثـراك دمي فـإن أنا خـنـتــــــه
فـــلـيَـنــبـُـذنـّي إن ثـويــتُ ثــراكــــــا
بكَ همْتُ بَلْ بالموتِ دونكَ في الوغى
روحي فداك .. متى أكــــــون فداكـا؟
ومتى بحـــبّـك لـلـمشانِــق أرتـقــــي؟

كيْ يرتـقي بعـدي عروش علاكـــــــا
هِـبْ لــي بربّـــك موتــة ً تـخـتــارهـا
يا موطني ..أَوَلستُ من أبنـاكـــــــــا؟

----------------

أما مداخـلـتي مع الدكتور المحاضر فـقد كانـت بأبـيـات من شعـرالعامـية استوحـيـتها من مضمون محاضرته.. قلت فيها :-

مشكـور الـمحـاضِـر والنِــعِـــم مِـنـّــهْ

نِعـمـه اٌلـباُ لـلغه.. ناقــوس اِلـه رنـّــه

وبْـذكـر الـبصـيـر اٌيْـحـرّك الساكـن

ويْـثــيـر الشجون اٌبْـمَـنـطـقـه وْ فـنـّــهْ

شَـكـْـبَر من نضال اليبصر اٌبْـﮕلبه

وْ بـِالـقـرآن والـتـفــسيـــر والسُــنـّــــه

وبْــنـص الثـلاثـيـنــات يـتـخـلـّــــهْ

عـن روح الـنـضال .. وْيـبـتعـد عـنـّـهْ!

ونـْـحيّي رشيـد وْ مجْـلِـسه العامر

إنـســـان وْ أديــب وْ عـالِــم اٌتـْــكــنـّـــه

جـيـنه.. ْو صافرة لِـنـذار ما تمنع

أهـــلاً بالـقــصـف من لــيكْ نِـتـعــنـّــــه

--------------

أعود إليك وعليك يا أستاذنا المحاضرالغائب الحاضر .. يا نعمة اللغة ونحن

اليوم في أربعينيّـة رحيلك .. أقـول :-

أمثالك تموت أجسادهم فقط .. فالموت حق على الأحياء لا على الفكر.. فالفكر

تراث باق ٍلا يموت..والقبرالذي احتوى وَأوى شخصك في أطـباق الثـرى .. لا

ولن يستأثر بك لوحده.. فلك فينا وفي القلوب لواسق نستأثر بها نحن وطلاّبك

والأجيال القادمة على مر الدهور..وما نسخته وتركته لنا من بحوث في عـلم

الـلغة والنقد و مناهج التدريس سوف لـن تندثر وستبقى ما بقيت لغة الضاد.

وأخيراً لا آخراً أستميحك العذر كوني لم أتشرف بحضور الحفل  الذي أقـيم

لتأبيـنك في مجلس الشعـربـاف مساء الجمعة21 تشرين الأول الجاري فقد

احتواني الفراش بسبب وعكة صحيّة حرمتني شرف الـتحدّث عـنك ومعـك

وإلقاء ما نظمته من أبيات من فصيح الشعر بحقك يا أبا الهيثم ..أقول فيها

---- من بحر الكامل ----

إن غابَ نعــمة ُ أو تـناءى أو هــــوى

فالشوقُ باق ٍ والنوى يُذكي الهـــــوى

حزني عـلى تـلـك التي فـُـجعَـت بـه

لـغـة ٌرواهــــا بعـدَ ما  منـها اٌرتـــــوى

وعلى رفــيـقـة دربـهِ.. وبـــلاءُهـا فـقـدتْ قـبـيـلَ رحـيله جُـلّ القــوى

وعلى المجالسِ والعشير.. وهيثـمٌ وعـياله .. والبـيـت بعـدهُ قد خـوى

وعلى التلاميذ الأولى شُـغِـفوا  به

وبعــلــمهِ .. وبحوثـهِ .. وَ المحـتـوى

وَ بـجملةٍ خرساء أ ُعـْــلِنَ نـَـعــيـه

وَ كـأنـّـها ذئـبٌ بأذنِـيَ قــــد عـــَـــوى

أيُّ النعوش ِحَـوَتْ غـزارةَ عـلمه!

أو أيّ فِـكـرٍ ٍ ذلـك الـقـبــر اٌحـتـــوى؟

رُزِئ البـيـان بفـقدكـمْ .. يا سيّدي

وتطايـرَالقـرطاس من فـرط الجَــــوى

لا تحسبَـن ْ.. أنـّـي أتـيـتُ مُـؤبّـِـناً

أو راثـياً .. أو أنّ مـنـهجـكَ اٌنـطــوى

لا يا صديقي لم تغـبْ عن جمعِـنا

بالرغــمِ من جسَـدٍ تــوارى وَاٌنــزوى

-----------------

وفي 30 تشرين الثاني 2011 وهو يوم أربعينية الفقيد بالضبط.. رحلت رفيقة عمره السيدة الفاضلة أم هيثم والتحقـت به !!.. رحمه الله ورحمكِ أيتها السيدة الفاضلة النبيلة والزوجة الصالحة المخلصة ... كم كنت حريصة عليه وعلى صحته وعلى تهيأة الأجواء المناسبة كي يتفرغ لعلمه..وأخالني اليوم أسمعه وهو  يردد ذلك البيت من شعري بحق الزوجة الصالحة.. فقد سألني عند سماعه مني لأول مرّة :-  لمن وعلى من هذا البيت  فأجبته :- هـذا لي يا دكتور وهو بحق زوجتي أم هيثم ( فأنا أيضاً أكنّى بأبي هيثم ) فقال مداعباً :- أظنه ينطبق على كل من تكنّت بأم هيثم ...  ومن يومها بدأت أناديه  ( أبو هيثم الأول )  ويناديني ( أبو هيثم الثاني ) ..  وكنت قد قلت في ذلك البيت اليتيم :-

تخـافُ عليّ من خدش الرياح ِ ....  فكيفَ بها إذا نـَـزَفتْ جراحـي؟

 ------------------------------------------

  

عنوان بريدي الجديد

dawoodrahmani40@yahoo.com

هناك تعليق واحد:

minigreen يقول...

nice opinion, thanks for sharing..

شكرا لكم لزيارتكم لموقع ميسان ماسة العراق الجديد@ نتمنى معاودة الزيارة ان عجبكم الموقع @ تجدون فيه كل ما يتعلق بمحافظتكم الغالية