تأسس موقع ميسان ماسة العراق بجهود فردية لبيان تاريخ محافظة ميسان ويعد اول موقع للمحافظة نشر على صفحات الويب بتاريخ 3/1/2005
موقع عام يتحدث عن محافظة ميسان الماضي والحاضر والمستقبل الموقع الاول على صفحات الانترنت للمحافظة ztch25@yahoo.com الموبايل 009647703229521 رأيكم يهمنا جدا لا تبخلو بالاتصال بنا

ميسان ماسة العراق


اعداد الاعلامي زياد طارق جايد مدير المركز الثقافي في ميسان نفخر باننا اول من اطلق اسم ماسة العراق على ميسان


Google
ميسان ماسة العراق@ يرحب بزواره الكرام@ اول موقع على صفحات الانترنت لمحافظة ميسان انشيء بجهود فردية دون مساعدة اي شخص او جهة معينة@ المواضيع المنشورة بالموقع تعبر عن اراء كتابها وليس تعبر عن راي ا لموقع ztch25@yahoo.com موبايل 009647703229521 الاتصال بنا

04‏/11‏/2009

الستوتات تغزو الشارع وتحل ضيفا خفيفا عليه

الستوتات تغزو الشارع وتحل ضيفا خفيفا عليه

تحقيق : حافظ جبار صالح

انتشرت في الآونة الأخيرة وخاصة في المحافظات الجنوبية وبشكل ملفت للنظر نوع من الدراجات النارية تسمى (الستوتة) ، وهذا النوع من الدراجات نجح نجاحاً متميزا في نقل الحمولات والبضائع بين التجار وأصحاب المحلات ، وأيضا تم استخدامها من قبل بعض الشباب العاطلين عن العمل لأنها وفرت فرص عمل لهم بسبب حاجة الشارع إلى هكذا نوع من وسائل النقل ، لأنها باختصار شديد صغيرة الحجم للدخول في الأسواق وسهلة الاستخدام وأجرتها مناسبة جداً واقتصادية من ناحية الوقود وتباع في الأسواق على شكل أقساط مريحة .

ولتسليط الضوء على هكذا نوع من الدراجات وبكل ما يحيط بها كان لنا هذا التحقيق .

ما هي الستوتة :

وهي مركبة صغيرة تم استيراد اغلبها من الصين أو ماليزيا أو إيران وهي عبارة عن دراجات نارية بخارية محورة ذات ثلاثة دواليب (عجلات) وبدن صنع خصيصاً لنقل البضائع المتوسطة في أوزانها أي بالتحديد حمولتها (1طن) ، ثم جرى تحويرها من قبل بعض الناس لجعلها تتناسب مع استخدامها الجديد لنقل الأشخاص من والى أماكن سكناهم وعملهم ، بعد إضافة مصاطب للجلوس وسقف يقي من حرارة شمس الصيف وإمطار الشتاء ، وتنتشر بوضوح في المناطق الفقيرة من دول شرق أسيا .

تسمية الستوتة :

لماذا سميت الدراجة النارية باسم الدلع ( ستوتة)؟ يجيب واحد من راكبيها خليل حسن بأن هذه التسمية مشتقة من ماكنة المطبخ متعددة المهمات (ست البيت) التي هي خلاطة وعصارة وثرامة . الستوتة مثلها ذات مهام متنوعة فهي "واسطة لنقل الحمولات ،وأحيانا لنقل الأشخاص ويستخدمها أصحابها لنزهة الأطفال خاصة في الأعياد والمناسبات ، وهي بذلك تشبه ست البيت وسميت ستوتة للدلع ."

وقد سميت هذه الدراجة البخارية (بالستوته )كونها تحمل ستة أشخاص فقط أو أن اسمها جاء مشتق من مفردة (الزت )وهذه الكلمة من الكلمات العامية الدارجة أي أنها تزت الناس إلى جهة معينة فحورت هذه الكلمة للسهولة والجمالية من (زتوته إلى ستوته ) . وربما أطلق عليها هذا الاسم تصغيرا محببا لكلمة (الست) أي المرأة المحترمة لكثرة استخدامها من قبل النساء لنقل حاجاتهن من السوق ومفردات البطاقة التموينية وقناني الغاز وصفائح الماء العذب .

فضائل الستوتة :

أما لماذا يفضل المتبضعون استخدامها بدلا من سيارات الحمل الصغيرة فيقول أحد العاملين وهو يضغط الدواس " تستطيع الستوتة دخول الشوارع الضيقة ضمن منطقة الأسواق ، كما أن أجورها زهيدة مقارنة بالأجور التي يتقاضاها أصحاب سيارات الحمل لذلك صار الطلب عليها كبيراً. مضيفا أن هناك إقبال شديد على اقتناء الستوتات والدراجات البخارية الأخرى للقضاء على أزمة النقل ."
وقال صاحب دراجة يدعى عباس شهيد " بدأت الستوتات في العراق في مدينة النجف وكربلاء لنقل الزوار أولا وانتشرت في محافظات الجنوب كواسط والعمارة ، وهي اقتصادية من ناحية استهلاكها للوقود (البنزين) وعملية جدا وتنقل البضائع في الشوارع الضيقة وأسعارها الآن تتعدى المليوني دينار وهي تباع بالإقساط الشهرية ". وقال أحد أصحاب الستوتات ويدعى حسن خنوبة (43) عاما ويملك محلا " أني استخدمها في نقل البضائع من السوق إلى المحل ونقل مواد البطاقة التموينية والغاز والنفط والبنزين واشتريتها بمبلغ مليون وستمائة وخمسون ألف دينار وتقضي لي الكثير من الخدمات وبصراحة أنا لا استغني عنها أبداً " من جانبه قال محمد هادي وهو (صاحب مركبة بيكب حمولة طن واحد) إن انتشار هذا النوع من الدراجات "أثر بشكل كبير على أصحاب مركبات الحمل الصغيرة ، بل أوقف عملنا تماما ، و أضاف "نحن في الغالب نقف في الأماكن القريبة من الأسواق لنقل البضائع وإيصالها إلى مناطق مختلفة داخل المدينة." ثم قال: " أما أصحاب الستوتات فصاروا منافسين أقوياء لنا لان باستطاعتهم أن يحملوا بقدر ما تحمله مركباتنا ، مع أكثر من ميزة تخدم الزبون مثل قلة السعر، وقدرتهم على دخول الشوارع الضيقة ضمن منطقة الأسواق ،
وأردف أن " البعض من زملائنا اضطر لبيع مركبته وشراء ستوته وصاروا يحصلون على مورد مالي أكثر .
البعض من المتبضعين صار يوصي صاحب الستوتة بأن يتسوق نيابة عنه ويوصل البضاعة إلى البيت أو نقل مواد الحصة التموينية ونقل قناني الغاز
وهذا الكائن البخاري ذو الاستخدامات المتعددة كان له حضور لا يستهان به في الشارع وفي مواطن مختلفة من أوجه الحياة منها نقل البضائع ونقل قناني الغاز إلى المواطنين ، كما أن له الفضل الكبير على أصحاب البقالة والتجار وأصحاب المحال التجارية، ومن المؤكد أنها سوف تستخدم في نقل الأشخاص أما أحد المواطنين فقد دافع بحرارة عن ما يسمى بالستوتة ، قائلا لا ينبغي أن ننظر للموضوع من ثقب الباب، فاني أرى الدور الكبير الذي يضطلع به هذا النوع من الدراجات في الوقت الحاضر، فقد استطعنا بفضل الله أن نتجاوز هذه الأيام عربات الحمير ونحن نهم بنقل المواد الغذائية من الوكيل بواسطتها، وكذلك عند نقل قناني الغاز، بالإضافة إلى ما تقدمه هذه الواسطة من خدمات لأصحاب المحال بمختلف توجهاتهم العملية أن كانت في البناء أو في البقالة أو في المحال التجارية .

مساوئ الستوتات :

أما مساوئ هذه الدرجات فقال لنا السيد كمال وهو مدرس لغة إنكليزية وصاحب محل لبيع قطع غيار للدراجات النارية " تستخدم من قبل سائقين صغار السن ، وأيضا من قبل بعض الشباب الذين يقودون بسرعات عالية مما يسبب تعرض الناس وخاصة الأطفال إلى الأذى وذلك لأنها تدخل الأفرع الشعبية والمزدحمة ، وأيضا أغلب سائقيها لا يلتزمون بالإشارات الضوئية ولا القواعد المرورية مما يتسببون بإرباك في سير السيارات ، فالمطلوب من مديرية المرور في محافظة ميسان أن تحاسب أصحاب الستوتات على المخالفات وتمنحهم رخص بقيادتها وتسجيل أرقام لها " .

وإمام هذا الكم الهائل من الخدمات تهون بعض الأمور.
وأنا في طريقي للقاء بعض العاملين في سياقة هذه المركبات لفتت انتباهي إحداها وقد كتب صاحبها عبارة لا تخلو من الطرافة والغرابة وهي: "عضة أسد ولا نظرة حسد" في حين كتب آخر على احد جوانب مركبته "ستوتة والأجر على الله" ، وواحد كتب على مؤخرة ستوته (أسال التبليط عني من أمشي اطرب واغني) وأطرفهن ما كتبه أحد أصحاب الستوتات حيث صنع من ستوته مطعم متنقل وسماه (مطعم وين ما عد الله كاع) وهي الأخرى كما يرى البعض بأنها لا تخلو من تحد صارخ وغريب أيضا.

‏ليست هناك تعليقات:

شكرا لكم لزيارتكم لموقع ميسان ماسة العراق الجديد@ نتمنى معاودة الزيارة ان عجبكم الموقع @ تجدون فيه كل ما يتعلق بمحافظتكم الغالية